إعلانات
صناعة صابون الغار في حلب تلفظ أنفاسها الأخيرة
السبت - 13 آب - 2011 - 10:51 بتوقيت دمشق
التفاصيل

في عام 1999 ظهرت المواصفة القياسية السورية لصابون الغار ، التي حددت نسبة زيت المطراف فيه بخمسين بالمئة والزيوت الأخرى بستة وعشرين بالمئة بما فيها زيت الغار، و نصت بشكل واضح على أن تكون الزيوت الداخلة في تركيب الصابون غير حيوانية.

وزيت المطراف- للتوضيح- ينتج عن عصر تفل الزيتون المتبقي بعد استخراج زيت المائدة منه ، وهو زيت لا يصلح للاستهلاك الآدمي ويستخدم في صناعة الصابون حصراً..

وأذكر أني قرأت في جريدة الجماهير بعد صدور المواصفة حديثا مع رئيس الجمعية الحرفية لصناعة الصابون في حلب، يشكو فيه بمرارة من أن هيئة المواصفات السورية لم تكلف خاطرها بأن تستشير جمعيته وهي تضع مواصفة مادة توارثت خبراتها جيلاً عن جيل ، وأذكر أن الحديث كان يتناول خللاً ما في المواصفة ،لكن ماوقع كان قد وقع ..

 

كان من المفترض لكي يلتزم صناع صابون الغار بالمواصفة السورية أن توفر لهم الأسواق المحلية " زيت المطراف" بالكميات اللازمة لأنه المادة الأساسية لصناعتهم ، و كان من المفترض أيضا أن تقوم الدولة بتأمين هذه المادة للمصنعين إذا قل عرضها في الأسواق المحلية .

ما دامت تعلن على كل منبر دعمها للصناعة الوطنية ، وخاصة صابون الغار الذي يحمل اسم حلب وسورية إلى كافة أصقاع الأرض ،لكن ماجرى و ما زال يجري على أرض الواقع هو أمر مخالف تماماً.‏

فقد أدت زيادة إنتاج صابون الغار إلى زيادة الطلب على زيت المطراف فلم يعد المنتج المحلي منه كافياً، وعلا صوت الصناعيين بالشكوى حتى استجابت لهم وزارة الصناعة فاقترحت على مجلس الوزراء السماح لصناع صابون الغار باستيراد ما ينقصهم من تلك المادة ضمن ضوابط واضحة .

 

لقد صدر ذلك الاقتراح في عام 2005 أي منذ ست سنوات ومازال مستعصياً في مكان ما !!

والدليل على أن الاستعصاء ما زال قائماً هو ما ذكرته السيدة وزيرة الاقتصاد أمام مجلس الشعب في دورته الأخيرة ، في ردها على المطالبين بفتح باب الاستيراد أمام مصنعي الصابون ، حيث وضحت أن أحكام التجارة الخارجية تمنع استيراد الزيوت الناتجة عن الزيتون ومخلفاته وعلى رأسها زيت المطراف من كافة دول العالم .‏

وليس من الصعب توقع ماذا صنع منتجو صابون الغار في حلب، ألا يقول المثل " كله عند العرب صابون " ، فقد استعاضوا عن زيت المطراف المرتفع السعر بجميع الزيوت والدهون التي تخطر على بال ، ما صلح منها وما فسد، ولم يوفروا حتى الدهون المتبقية من الفراريج المشوية والشاورما .

صحيح أن بعض منتجي الصابون الذين يحرصون على اسمهم العريق ما زالوا يحاولون التمسك بأصول الصناعة ، لكنهم قلة ، والوردة – للأسف -لا تصنع ربيعاً .‏

وزاد النقص في عرض "زيت المطراف" لأن معاصر البيرين الحديثة تمكنت من انتاج زيت الزيتون بدلاً من زيت المطراف بعصره عصرةً ثالثة ،وبالرغم من أن الزيت الناتج يقل في نوعيته عن زيت المائدة، إلا أن بعض المسوقين يخلطونه بالزيت الأصلي، وهذا غش صريح ، لكنه يجري على قدم وساق .

ويؤكد ذلك ما نشرته صحيفة الثورة السورية من أن نصف ضبوط التموين في دمشق تتعلق بمادة الزيت ، وأن من بينها عينات عديدة من زيت الزيتون.‏

وقد يسأل أحدنا ببراءة: لماذا لا يكشف التموين هذه المخالفة في تركيب صابون الغار ويقمعها ؟

وهنا تأتي المفاجأة المضحكة المبكية،حيث أوضح مسؤول في مديرية الاقتصاد والتجارة بحلب في تصريح صحفي " أن هيئة المواصفات والمقاييس السورية حددت في اشتراطاتها الخاصة بصابون الغار ألا يقل مجموع المواد الدسمة عن / 76 % / من مكونات الصابون دون تفصيل نسب كل مادة ، وبالتالي يتم تحليل هذه المادة لمعرفة نسبة زيت الغار في الصابون ومجموع المواد الدسمة فقط والذي لا يتيح إمكانية معرفة نسب كل نوع من هذه المواد الدسمة، و بالتالي عدم كشف أنواع الزيوت المختلفة في الصابون".

 

وهذا التصريح يعني- على الأقل - أحد أمرين ، إما أن الذي قرأ المواصفة في تلك المديرية لم يهتم بقراءة الفقرة التي تحدد بوضوح نسب ونوعيات الزيوت النباتية في تركيب صابون الغار ، أو أن المديرية لا تمتلك التجهيزات المخبرية الكافية لقياسها بالرغم من مرور اثنتي عشر عاماً على صدور المواصفة .‏

لم يقصر الحرفيون في حلب في التنبيه إلى الخطر الداهم الذي يحيق بصناعة الصابون فهم يعلنون أن" صناعة صابون الغار في حلب تلفظ أنفاسها الأخيرة " ، فيما تنذر غرفة صناعة حلب بأن مركز ثقل هذه الصناعة سوف ينتقل إلى دولة جارة حيث يتوفر فيها "زيت المطراف" بأسعار رخيصة ، وتطالب مرة إثر مرة بإنقاذ الصابون الحلبي من هذه الدوامة الغبية ، ولا من مستجيب .‏

تقدم مأساة صابون الغار في حلب بفصولها التي امتدت سنين متعاقبة صورةً نموذجية للآلية التي عرقلت تقدم الاقتصاد السوري ، حين قامت السلطة التنفيذية بالإقلال من شأن الفعاليات المنتجة والاستهانة بخبراتها والنظر إلى طلباتها بعين الريبة والتوجس ، واعتبرت أي تسهيلات تقدم إليها منة وليس حقا ً واجب الأداء ، في حين أن واجبها الأول كان وما يزال دعم تلك الفعاليات بما يحقق المصلحة الوطنية ،وإزالة العوائق من أمامها دون تمييز أو محاباة .

وحين قابل قطاع اقتصادي واسع هذه الآلية بالحيلة والمناورة ، فكان الجميع ضحية لهذه العلاقة المريضة ، وكان على رأس المتضررين الوطن والمواطن والصابون أيضاً.

المهندس تميم قاسمو‏


التعليقات :
فشل بفشل
(13)   (1)


و الله مشتهي أشوف شي ماشي بهالبلد ..
مصوبنجي
(8)   (1)
الله يرحم الصابون الحلبي و النظايفين مشان هيك ما عم شوف نظافة طلع الصابون مغشوش
كـريـم
(5)   (1)

لاهمال المتعمد لصناعة مميزة عريقة كصتاعة صابون الغار يشكّل صورة واضحة عن مدى عجز القائمين الحاليين على ادارة الأمور الاقتصادية في سورية بشكل عام.

لا أعتقد أن سوريا يقبل بتهميش صناعات سورية عريقة و حديثة تساهم في النهضة المحلية الفعلية في بلده.

لهذا فشكرا" لـ صابون الغار السوري لأن مصيره يشكّل دليلا" قاطعا" ، لا يحتاج الى أي جدل ، .

من ناحية أخرى ، لا عتب على العبيد ان أخطأوا ، لأنهم لا يملكون حق القرار مهما كان منصبهم ، حتى ولو شوّهوا و دمّروا أي صناعة سورية يمكن أن نعتز بها.

عبد المعين
(8)   (2)
والله أحسن شي ساويتو حلب .. صابون الغار ..
والله إذا بنخسرو صواب .!
الأكابرلي
(8)   (1)
مقال رائع يعكس نفس المشكلة على كل القطاعات الإقتصادية، وأسفاه سوريا.
حلبى مغترب
(7)   (1)
هذا مانفتقدمه من المسؤلين عن الصناعة عندنا عندما يتبجحون بأنهم حريصون على الصناعة الوطنية وخصوصا الصناعات التى تتعلق بتراث المدينة لأنهم بصراحة عديموا الوطنية وأخر مايهمهم تراث المدينة والصناعات التى ترتبط بتراث الوطن ولكونى حلبى أفتخر عندما أدخل الى أحدى البقاليات وأرى الزعتر الحلبى والبرغل الحلبى والصابون الحلبى وحتى الفليفلة الحمرا الحلبية تزين المحل فى أحدى بقاليات أبوظبى وحتى الجوارب الحلبية ولكن للأسف جشع تجارنا من سوء الصتع لم أعد أرى هذه الجوارب تغزو أسوق أبوظبى فالمفروض أن صناعى الصابون أن يثيروا هذا الموضوع مع رئيس الوزراء مباشرة وحل الموضوع لأنقاذ هذه الصناعة الوطنية الحلبية وصدقونى أذا قلت لكم أننى أصبح لى فى الغربة أكثر من خمسة وعشون عاما لم أستعمل سوى صابون غار حلب وعندما أعلم أن أحدهم يقوم بزيارة الى حلب أوصيه على صابون ******الجودته ولايوجد بديل عنه
Tears of Night
(11)   (2)
دخيل الله , كلشي إلا الصابون والفستق والزعتر ..

أبوس روحكن ديروا بالكن منيح ..

ايوا ..

هدول صاروا بدمنا وعروقنا ..

صابوني
(10)   (1)
هذا ماتبقى من تراث حلب
وايعملون على طمسه
لانهم لايعلمون ماله من اهمي عند الحلبية
عوجا عوجا
ولكن عندي ثقة انها ستنصلح في يوم من الايام
مهندس هزمه وطنه
(11)   (1)
اشتريت من 3 شهور كيلو حلو مشكل (الكيلو ب 750 ليرة) من محل معروف وعلى أساس بيخاف على أسمو وكان يومتها عرسي مشان ألة الخزانة مشان نتحلى منو أنا و العروسة وعلى ذمة صاحب المحل سمن حيواني بالمية مية .... لأ و شوكمان ..... خود شم هالريحة من ريحتو مبين أنو سمن حيواني من غير ما تدوق وفعلاً ريحتو كانت بتشق الراس على قولتنا نحنا الحلبية
الله لا يريكم اللي صرلي بعد ساعتين من أكل الحلو حسيت حالي أكل سفرجلية مطبوخة بالشحم من كتر ما معدتي سيخت بعدين عرفت أنو الحلوانية عبيستعملو دهن الفروج والشاورما لصناعة الحلو العربي وبيخلطو معو منكهات و روايح أو زبدة أو بيحطو مع الدهن شوية سمن حيواني مشان يعطيه ريحة السمن الحيواني الأصلي
المهم قضينا صباحية غيرشكل
صدقوني ما بقا فينا نصير خلص انتزعنا وبالحلبي (اتجركنا)
اللهم لا حول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم
حلبية
(7)   (3)
بحب أضيف أنو حتى نحن الحلبية بطلنا نستعمل صابون الغار متل أول لأنو ما في مرة الواحد بيتحمم بصابون غار إلا وبيتحسس وبيطلعلوا شي مئة مرض جلدي والصابون الأصلي صارت أسعاروا نار ...من يوم يوما حلب اسما مقترن بالصابون الفاخر والحمد الله حتى هي الشغلة ماتت والله يرحما كل أصولنا وعراقتنا عم منضيعا حسبنا الله ونعم الوكيل
يوسف صابونجي
(9)   (0)
صناعة صابون الغار الحلبي هي ضحية طبيعية لجملة طويلة عريضة من الفساد الإداري و الإهمال المتتالي من الدولة. صحيح ان الصناعة هي قطاع خاص بس مثلاً:

- محاربة الغش والغشاشين مسؤولية الدولة، ومسؤولي التموين يساعدون عليه لا يحاربونه أو أنهم لا يعرفون كيف يحاربون الغش في الصابون وكلتا البليتن اكبر من بعضهما.
- خلق سياسة للتسويق الخارجي يحمي الإسم التجاري "صابون غار حلب" هو مسؤولية الدولة (مثلما تسوق الدول الأخرى - صنع في لبنان أو صتع في تركيا أو.....)، على الأقل التشجيع عليها وهو أقله لم تفعله الدولة.
- تنظيم الصناعة بمعنى خلق معايير ومقاييس تحمي المستهلك و تدفع المثابر من الصناعيين الى الأمام.

كلها مسؤولية الدولة و الدولة دايما مشغولة بشي تاني مثل دعم فتح نادي القمار اللي أغلقتوا لا حقا أو دعم مشاريع سياحية وهمية لا طائل من وراءها الا لأشخاص بعينهم.

صحيح ان هنالك مسؤولة على الصناعيين والمستهلكين أيضاً ولكن القسط الأكبر الوفير هو من نصيب الدولة.

بتذكر السنة الماضية كنت بزيارة لجنوب فرنسا وزرت معمل عطر عمرو 400 سنة وعندهن قسم بيبيع صابون معطر وعجبني احد انواع الصابون واثناء الدفع سألتني الديموزيل من وين بلدي، اخبرتها من حلب، اجابتني متعجية: كيف انني اشتري صابون من فرنسا بينما كل الفرنسيين يعرفون ان اجود صابون في العالم هو صابون غار حلب. ماعرفت والله هل افرح من السمعة الطيبة لمدينتي أم ابكي من الواقع المرير !
AS
(7)   (0)
حارة كل مين ايدو الو وفهمكم كفاية
عثمان
(7)   (0)
كرمال الله وين الاصلاح..يعني والله كل خبر بينحط بالموقع بدو ثورة لحالو...طيب مافي امل يصير فينا متل المريكا نلحق 4 روساء سابقين على قيد الحياة
مواطن من حلب
(7)   (0)
هل البلد لازمها كتير صابون غار من سان تغسل وسخ الفساد وتكون بلنا انظف بلد بالعالم ... يعني من عنا الصابون ليش ما عم نستعملوا ,والله غير دول ما عندها صابون بس نحن عنا .. عيب يعني
حلبي مغترب
(3)   (0)
حلب مدينه عريقه بالصناعه بل وهناك بعض الصناعات ارتبطت اسمها بحلب وحققت بدورها شهره وعزه لحلب منها صناعه الصابون والاقمشه والالبسه والمنتجات القطنيه والصوفيه مرورا بالاحذيه والصياغه والميكانيك وغيرها كثير ..... ولكن للاسف اجتياح هذه المهن من قبل الكثير من الحرفيين والصناعيين الغير اخلاقيين وعير مخلصيين لمهنتهم ومدينتهم ووطنهم ومستقبل رزقهم وارضاء ربهم اودى بهذه السمعه اللي حقها دهب احمر , وخاصه بظل غياب الرقابه الحكوميه المهنيه بشكل واسع. من مننا لا يذكر الاخذيه والالبسه التي صدرت لدول اوربا الشرقيه ابان انهيار الاتحاد السوفيتي وكيف خسرت سوريا تلك السوق الواسعه لصالح تركيا والصين , ومنذ ذلك الوقت وتركيا تحقق نمو على حسابنا وحتى في اسواقنا اي في عقر دارنا وهنا ايضا سبب لازدياد طمع تركيا بنا ....المطلوب من اخواننا الصناعيين ان يكونوا على قدر المسؤوليه للعوده بصناعه حلب وتجاره حلب للواجهه في منطقه الشرق الاوسط وعلى الدوله المساعده كراع ومسؤووله عن النمو الاقتصادي في عالم اصبح الاقتصاد شغله الشاغل
حلبي يعترف
(8)   (0)
نعم أقر وأعترف بأن أسوأ الصناعات هي في حلب لفساد الضمائر والذمم اللبن فيه غش ـ الحلويات غش ـ الحلاوة غش ـ الصابون غش ـ الزيوت غش ـ حتى السيرميك غش والدهان والصبغ غش ...شو صفي كمان ؟؟ والله البلد بدها غسل من أولها لآخرها
drbas
(3)   (0)
هل من خبير بصناعة الصابون يساعدني على تصنيعه في المنزل؟
عاشق سورية
(5)   (0)
أنا بعرف كذا دولة كانو يستوردو صابون من حلب ولكن للاسف اليوم يحذرون من صابون حلب وانا حلبي ولكني لا استخدم صابون الغار منذ اكثر من 10 سنوات
لعنة الله على الغش والغشاشين بهدلتونا اله يبهدلكم وأنا بعرف دول مستعدين يشترو لوح الصابون ب10 دولار يعني بيوفي اذا عملتوه من زيت زيتون بكر وخلاصة زيت الغار وأنا بعرف واحد صديقي بيعمل هيك صابون وصدقوني بيعمل معجزات مع الامراض الجلدية بس للاسف ما ضل تجار بحلب باقي جماعة ( أضرب ضربتك وعمرو ما حدا يرت) بدهم ربح سريع ونزعو سمعن البلد والبلدية مو سائلة
ابراهيم الاحمد
(3)   (0)
يا اخي انا مقيم بدبي تعرفوا انو سعر صابون الغار الحلبي الموجود بدبي الكيلو 38 درهم
يعني الكيلو 500 ليرة
وعلى فكرة الصابون السوري مرغوب من كل الجنسيات العربية والغربية
بس بدك مين يسوق المنتج ويعرف كيف يتعامل مع الناس
نفسه.....
(4)   (0)
ولك شو رأيكم ياشباب نسوي حزب هدفه فقط انقاذ الصناعه الوطنيه والله الكن فيها اجر كبير عند ربكم وخدمه للقمه عيش ومستقبل اولادكم
ابو محمد الحلبي
(2)   (2)
ياسادة على حد علمي ان الجمعية الحرفية لصناعة الصابون ومنذ اكثر من 10 سنوات تطلق صرخات استغاثة لنجدة هذه المهنة والسماح باستيراد زيت المطراف ولكن وللأسف بعض المتسلطين اصحاب المعاصر يقوم سنويا بدفع المعلوم للوزير المسؤول عن هذا الامر وبعض اتباعه وذلك للحفاظ على سعر مرتفع للمطراف وتحكم بالسوق وبالسعر وفرض شوطهم التسويقية والمهم ان الوزير المختص وبعض معاونيه قد قبضوا السعر////بالمشرمحي الرششششوووةة// وان خربت المهنة او عمرت لايهم والمهم هو عمار الجيبة وملؤها بالمال
واسفي على سوريا من هيك مسؤولين
حلبي
(3)   (0)
و الله والله انا من الناس الي مابستعمل غير صابون الغار بس المشكلة انو بتنزل عالسوق بتلاقي مليار نوع صابون غار بقى يلي كاتب اصلي 100% ويلي كاتب غار صاغ ويلي كاتب مكفول ويلي كاتب نوع اول وووووووووووو فشو الحل ؟
أفلاطون
(2)   (0)
من يخاف على حلب ويهمه أمر تراثها وعراقتها هم الحلبية لأنهم أدرى بمدينتهم,بيد أن معظم المسؤولين عن هذه القطّاعات ليسوا حلبية ولا يفقهون شيئا بأصول تراثها , وهذه حقيقة لا مراء فيها...اتركوا حلب للحلبيين وعيّنوا مسؤولين من أهلها حصرا ..فقد ضيّعتوا البلد تبا لكم؟؟؟
ابن مصلحة
(3)   (0)
كل شي صابون ما بصير اصفر يعني فيو دهون حيوانية(وخصوصا دهن الفروج يللي بينباع ب9 ليرات للكيلو مقارنة مع 90 لكيلو زيت الزيتون) ولما تشم ريحة عطر هاد بياكد انو فيو دهون حيوانية لحتى تطغى على ريحة الفروج(بس تصور حالك عم تتغسل بفخدة فروج صايبا انفلونزا ومعتقة شي كم شهر باقبية الفيران) وبالاخر اللي بدو يغش ما عندو حدود ولا ضوابط تردعو.











seba
(3)   (1)
انماالامم الاخلاق ما بقيت فان هم ذهبت اخلاقهم ذهبوا الفساد والغش شطارة بل موروث ثقافي
مغترب
(3)   (1)
لك ازا الصابون يا جماعة صاير ينغش... لك اي شو تم بهالبلد شي كويس لحتى الواحد يعيش فيا؟؟؟
حسن صابوني
(3)   (1)
انا حلبي اعمل في صناعة الصابون الحلبي بحب اقول انوا صناعة الصابون الحلبي بالف خير و هدا حكي مشان تشويه اسم حلب
ابو باسل
(1)   (2)
الصابون الا صلي عندي
حلبي انا
(2)   (1)
كلومن التجار .........لك مابقى يشبعو والحكومة بدال ماتردعن عم تساعدن لك خربو الصناعات كلها شو واقفة الشغلة عالصابون بس ماضل صناعة ماخربت شونسيتو شو صار بالصناعات النسيجية والاالأحذيةوالا........لك حاج بقى حاج قرفتونا عيشتنا
مغترب مشتاق ®
(4)   (6)
مافي بسوريا غير حلب ؟؟

لماذا تقتصر أخبار عكس السير على أخيار و مشاكل حلب؟ هل هو موقع سوري ام موقع حلبي؟

سوْال برسم مسئولين الموقع!

و سامحونا
mahmoud
(3)   (1)
انا زرت بعض المصانع في حلب والله وجوه اللي عما يشتغلوا بدها غسيل بصابون الغاز من كثرت العبس الموجود فيها حتى البائعين في الاسواق يابلطشوا بالحريم وهي شاطرين فيها دخلت التلل وسوق المدينة و سوق السقطية و باب الفرج كل حفظ كلمة واحدة هذا السعر ماعجبك الله معك هذا اسلوب تجاري وأكثر البضائع مغشوشة حتى سندويش الفلافل دخلنا الحمام السوقي بجانب القلعة كلما طلبنا حاجة من شخص يأتي ويجاوبب اش بدك كل شوي بتصيح اشبك عنا شغل
بلد بدها تحسين اخلاق ونظافة شوارع بتشوف واحد يأكل ولا يشرب ويرمي بالاوسخ امام محلوا ومحل غيروا زوق مافي البلد بخير ولكن الشعب بدوا تحسين وتعليم اذا معك حرمة وشوي حلوة مائة و احد بلطش فيها ومايستحي منك في شويت تخلف لازم يتخلصوا منها انا في دبي شفت ناس من حلب ولكن الي شفتهم بحلب يختلفوا عن الحلبية اللي شفتهم في دبي ماعرفت ليش والصابون الله يكون بعونه كم كذبة بيغسل من كلام الناس
محمد
(2)   (1)
والله العظيم ... اذا بالصابون وصلنا لهالمرحلة
بكري بيك
(3)   (2)
حتى الصابون ما سلم من التخريب الممنهج لأي شيء في سوريا
الى الاخ درباس من المبتلي
(2)   (1)
يا اخ درباس راجع موقع مريم نور على النت في مقطع شرح كيفية صنع الصابون المنزلي و لا اسهل من هيك
حلبي أصلي
(2)   (0)
لقد كنت في فرنسا العام الماضي في زيارة عمل وتجولنا في الاسواق وشاهدنا عدةانواع من الصابون الغار الحلبي الذي يسيى لسمعة حلب ولكن بالمقابل لكي لايظلم هذا المنتج لقدشاهدنا صابون غار حلبي فعلا يرفع الراس يحمل تسمية (***********
من فرنسا
(2)   (1)
هنا في فرنسا صابون الغار يسمى بصابون حلب و سعر القالب الواحد بين 6 و 8 يورو
فتصور
سؤال؟
(2)   (0)
من هي الدولة الجارة التي قد ينتقل مركز ثقل صناعة الصابون الغار اليها؟ و لماذا لم تصنع تلك الدولة الصابون الغار سابقا في حال توفر زيت المطلاع لديها ؟
سوري مالل
(1)   (0)
ولك ياناس ليش عمتعبوا حالكن خربااااااااااااااااااااااااانة
حلبي
(1)   (0)
خلي يجاوبو اصحاب معامل الصابون الغار عل غش الصابون بزيت البالم بدل زيت المطراف مع اثبتات لكل المعامل بالصور لا حدا يشتري صابون غار اسمو صابون زيت بروستد
عبد الكريم اللئيم
(1)   (0)
من أهم أسباب التدهور إدخال المعاصر الحديثة في اللتي صارت تشفط كل محتويات الزيتونة ولم يعد بالبيرين وهي نفايات الزيتون بقية من الزيت , وعند محاولة أستخراج المطراف من البيرين يخرج فقط عصير الحبة وبعد جهد جهيد وإضافة مادة البنزين للمساعدة على فصل الزيت من البيرين المحمص وهذا ما جعل استيراد الصابون لأوربا فقط على أساس أنها صابونة لغسل الأيادي , وبعد خروج المطراف بلون أصفر وهذا معيار غير جيد للون الصابون صار التجار يضيفون عليه مادة الكلوروفيل لكي يصبغ عليه اللون الأخصر القابل للتأكسد عن طريق الشمس , وهنا تبداء عملية الغش بالصابون حيث تضاف عليه مادة زيت الغار الذي بداء يشح في منطقة كسب ولا تقوم الدولة في عملية تشجيع التشجير في المنطقة لشجر الغار منهم من يقول 2 برميل بيكفي للتعطير ومنهم من يضع المركزات العطرية لكي يكسبه رائحة مشابها للغار والأبتعاد عن المصادر الطبيعية في الصناعة العريقة ومن عوامل تشويه الصناهة وأستعمال المنتجين المواد الرخيصة بالتغليف متل أكياس النايلون بدل الخيش والقنب وهو التغليف مضر بقيمة الصابونة وجودتها كما أن دخول أيادي غريبة على صناعة الصابون أدى إلى هبوط المستوى الفني للصناعة وخروج آل صابوني من عملية التصنيع بسبب كونها موسمية مما تسبب إرباك إقتصادي للمصنع عبر بقية فصول السنة, إن عملية وضع النجوم على الختم تعبير لعدد براميل الغار هذا مقياس قيه غش أي أنه يجب أن نعرف أن البرميل 200 ليتر تقريبا , وجب تطبيق كل معاير حماية البيئة في عملية صناعة الصابون حتى ترتقي للمستوى العالمي من الجودة والأقتراب من المعايير العالمية للصابون الطبيعي ومن أهم المنتجين واللذين لهم أيادي بيضاء في صناعة الصابون أل زنابيلي وفنصة وفاضل وصابوني وبرمدا .
الحل بين أيديكم
(1)   (0)
الحل بين أيديكم
حرية
حلبي طفران
(2)   (0)
بصراحة يا أخوتي إن سبب كل ماحدث وما يحدث وما سيحدث هو وضع الرجل المناسب في المكان غير المناسب.
لذلك فإن هؤلاء الرجال يحاولون تدمير ماتبقى من تراثنا الذي يعبر عن أصالتنا والذي مازلنا نستند إليه بقسم كبير جداً,فعلى سبيل المثال اليوم تموت تدريجياً صناعة الصابون وغداً تموت الصناعات اليدوية وهكذاااااااااااا إلى أن نصل إلى السياحة التي أتوقع موتها إذا بقي الحال هكذا من إهمال واستهتار وفساد.
فإننا كحلبيين أعلم وأخبر من غيرنا في شؤون مدينتنا وأحوالها ومايصلح لها كما يقول المثل العربي"أهل مكة أدرى بشعابها". ولذا فإن وصول هذه الفئة الضالة من غير الحلبيين ساعدت وتساعد في تدمير هذه المدينة العريقة,وأودّ لفت انتباهكم-أخوتي-أننا نفقد مع الزمن أساليباً وصناعات لم نبتدعها يوماً بل هي متأصلة فينا وفطرنا عليها فكيف لنا أن نبلغ الحضارة والتطور في حين أن صناعاتنا المحلية والتراثية تضيع هباء أمام أعيننا دون مبرر مقنع أو مصلحة عامة تضيع من أجلها فالعالم وصل إلى القمر ونحن مازلنا في مستنقع الفساد والرشوة و"طق البراغي" بصراحة مازال أمامنا الكثير الكثير حتى نرتقي إلى أولى درجات الحضارة و التطور وهكذا ستزداد هجرة العقول و الكفاءات نتيجة للأوضاع التي ستزداد سوءاً أكثر فأكثر.
فالرجاء الرجاء من المعنيين أن يتركوا للصناعيين خبرتهم وهذا لايعني عدم ممارسة الرقابة عليهم.
فكيف للإصلاح أن يتم بوجود هؤلاء,والسلام.
أرجو التعليق.
اي ولله الحل بين ايديكم
(0)   (2)
كل شي الا صابون بشو بدنا نغسل راسو
متشائم
(1)   (0)
مع الاسف كل ما اتصفح بعكس السير اصاب بضيق
من المصايب يلي عم نشوفها
وهي اكيد مو مشكلة عكس السير الله يعطيهم العافية
هي مشكلة بلدنا ويلي نحن ساهمنا في وصولها لهل مرحلة
منا بطمهه وجشعه ..ألخ والاخرون بالسكوت عن الحق
مستغرب
(2)   (0)
شبكم يا جماعة
ايه صابون الغار وصل ع اليابان وسعر الصابونه الوحده 250 ليرة سورية
حتى هون اليابانيين بيتحمموا فيه وبيحبوه ليش كل هالكلام .... بجوز في بعض الأنواع مو منيحة ونحنا منعرف هالشي .... يعني صابون الأهلية أحسن ؟؟؟؟؟؟؟
عاشق الوطن
(3)   (0)
التحية في البداية للمهندس تميم على طرح الموضوع, و لكن انا لدي وجهة نظر ممكن تضيف شئ للموضوع, المشكلة في حقيقة الأمر هي انه ما يسمى زيت المطراف و هو زيت فضلات الزيتون اذا دخل الى اي بلد دمر زيت الزيتون و صناعات الزيت الطبيعية بشكل كامل, و تجربة بعض الدول المجاورة متل لبنان و غيره و معاناة المهتمين بموضوع الزيتون و زيته في تلك الدول كبيرة جدا, الحقيقة و ليس دفاعا عن الدولة و لكن ارتفاع سعر صابون الغار او حصول بعص النقص في كمية انتاجه اهون بكثير من تدمير زيت الزيتون السوري و سمعته و لمصلحة الوطن كله, و الربط لمن لا يعلم هو التالي: الدول المنتجة لزيت الزيتون بشكل كبير متل ايطاليا و اسبانيا و المغرب تبيع المنتج الثانوي و المسمى زيت المطراف باسعار رخيصة جدا, و استيراده سيؤدي حكما الى تسربه الى زيت الزيتون و غشه به, نحن حاليا لدينا انتاجنا الخاص من هذا الزيت و بسبب ان كميته لا تزال قليلة فهو بالفعل لا يغطي حاجة الغشاشين و بعض الصناعات الأخرى التي تحتاجه, و لكن اهون الشرين افضل, المظلوم هنا حكما صناعة صابون الغار, و لكن هناك بعض الحلول لمساعدة هذه الصناعة, فمن غير الطبيعي ان يطلب المنتج و المستهلك منتج طبيعي جيد و اصيل بسعر بخس, و لا يجب على المصنعين اصحاب الخبرة و العراقة الاعتماد على منافسة الاسعار فقط, بل يجب الاهتمام بالنوعية و الاصالة و على المستهلك ان يفهم ان الايام تغيرت و هناك بدائل ارخص, حاليا صابون الغار الحقيقي الطبيعي هو من افضل و اغلى انواع الصابون في العالم, على الدولة محاربة الغش و الرقابة على كافة الجوانب, و لكن في النهاية هناك امور في عالمنا تتغير و علينا ان نواكب هذا التغير و نجعله لمصلحتنا و لخير وطننا.
حمصي بس بحب بلدي
(2)   (1)
من فترة نشرت الصين تقرير تحدثوا فيه عن صابون الغار الحلبي وقالوا بالتقرير بأنو أفضل صابون بالعالم هوي صابون الغار الحلبي... مو حرام بعد هالسمعة نسمع بأنفاس أخيرة ؟ أنا رحت عالكويت سنتين وكان أجمل وأروع شي قسم الخاص بالصابون الغار بالجمعيات والمولات ... كنت دائماً امسك هالصابون وافتخر وقول لرفقاتي من الجنسيات التانية : شايفين هالكرتونة؟ هي مقصوصة على شكل خريطة سورية وهالصابون هاد أفضل صابون بالكون ... كانوا كلن ياخدوا منو .. وبعدهن لهلأ بياخدوا منو وبيذكروني فيه ... الله يخليكن حافظوا عليه ... هاد تراثنا السوري... بيكفي أنو لبنان فلقت سمانا بإلصاق أي شيء كويس تحت عبارة : هيدا صنع لبنان ... بكرة بتنتسى هالصناعة هون وبعد سنتين زمان بيطلع فصعون لبناني وبيقول: هيدا صابون الغار صناعة لبنينية مية بالميي والفينيئيي من ياوم يومن بيصنعوا هالإشيا .... متل ماقالوا عن الكشك والتبولة والفتة والفلافل والكبة.... أي شيء عنا بينسبوه إلهن بكل وقاحة وإعلامنا .. الحمد لله لاحس ولاخبر
متشائل
(1)   (0)
منذ ثلاثة أيام صدر قرار وزارة الاقتصاد بالسماح لمصنعي صابون الغار باستيراد زيت المطراف ضمن شروط منطقية.
فشكرا للأستاذ تميم قاسمو على مقالته المحكمة التي لفتت النظر إلى تلك المشكلة المزمنة وإلى عكس السير التي عنيت بنشرها. الكرة الآن في ملعب صناع الصابون في حلب ،لأنه لم يبق لديهم عذر في مخالفة المواصفات وأصول الصناعة. وكذلك فالكرة في ملعب مديرية التموين التي عليها أن تمسح الغبار عن أجهزتها وتراقب المنتج الحلبي ضمانا له من أن يشوهه بعض من أصحاب النفوس الضعيفة . ياصناعيو حلب ،هيا إلى العمل
تنبيه
(1)   (0)
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم:[من قال هلك الناس فهو أهلكهم]
ابن جهنم
(1)   (0)
اولا ابحثوا عن زيت المائدة الطبيعي وبعدها ابحثوا عن زيت المطراف لقد دخلت الى سورية مكننة جديدة تفلتر زيت المطراف الى زيت المائدة وهذا سبب فقدانه في السابق كانوا يحتارون كيف يسوقوا زيت المطراف . والن فقد نهائيا وعلى مسؤليتي هذا الكلام لانه دخل الى زيت المائدة اضافة الى عمليات الغش في الزيت السليم حيث الاخر اصبح نادرا فالمواطن السوري يأكل اصبغة واصنصات معطرة وعلى المكشوف وامام كل الجهات المختصة بالرقابة لان الرشاوي كبيرة ومغرية ولا يمكن مقاومتها والضحية المواطن والمزارع لان الاخر فقد سعر الزيت الطبيعي ولم يعد بستطاعته بيعه ويكدس لدى المزارع عام وعامان حتى يخرب ويبيعه بسعر بخث الى مصنعين الزيت لاصلاحه مرة اخرى وبيعه زيت طبيعي 0 فأين ستجدوا زيت المطراف واتحدى اي شخص يقول ان حصل على كمية من زيت المطراف لانه لم يعد للبيع نهائيا ولا كيلوا واحد . وما يصنع منه الصابون الله يسترنا من مكوناته والمصنعين مجبرين على ذالك .
ابن سوريا
(2)   (0)
الشغلة بسيطة وسهلة يااصحاب صناعة صابون الغار الموضع سهل روحوا لعند كبير الاقتصاد عنا وعطوا نسبة متل غيركم ليخلي مية الحنفية تدخل بالمواصفة وحتى لو خالفتوا الكل بيقلولوا مطابق ويبصموا بالعشرة وبيحلفوا براس جده كمان بالع البلد بس كيف ناسي الصابون مابعرف
اهل حلب اذكياء
رامز
(2)   (1)
احدى صديقات العائلة تعرف اننا من حلب ومن الطبيعي ان نحدثها عن بلدنا وعن حلب بالذات . ذهبت في صيف العام الفائت الى جنوب هولندا للسياحة وعندما عادت ذهبنا للسلام عليها وفي نهاية اللقاء قالت لنا لكم عندي هدية متواضعة ومفاجئة فما كان منها الا ان احضرت قالب صابون غار ملفوف بسلوفان وشريط حريري ملون وقالت لنا وجدته في صيدلية واحببت ان احضره لكم لتتذكروا بلدكم وتتذكروني.
نعم لقد كانت هدية مفاجئة اسعدتنا جدا واسعدتنا اكثر عندما قالت اشريت اخر لكي استخدمه
كردغلي
(2)   (0)
شو عبتحكي انت دهن فروج ما دهن فروج بلشت احك انا !!
ا-سوري ا-شوري
(0)   (1)
ليس للمواطن العادي( مهما اختلفت مهنته او درجة ثقافته) ان يلوم الدولة لجهة عدم الاحاطة بالقوانين الناظمة و المرعية في هذه الدولة نفسها...بمعنى انه لا يحق لنا, ان وقفنا على الحياد, و تركنا لموظف قد لا يعنيه امر الصابون لا من قريب و لا من بعيد ان يتحكم في الامر من بابه لمحرابه بقرار قد تأتي نتائجه كارثية على الجميع, و تحديدا تراثنا الذي هو ملك الجميع, و من ثم نستنكر من بعدها هكذا قرارات و هكذا نتائج!!!
الفلاح: الذي قصر عن الاعتناء بشجرة الزيتون أو شجرة الغار يتحمل جزءا من المسؤولية تجاه تراثه.
التاجر الذي يبيع زيت نخيل مخلوط مع القليل من زيت الغار مسؤول امام تراثه.
المصنّع العارف لكل محتويات منتوجه من الصابون مسؤول عن هذا التراث.
و السيد رئيس الجمعية الحرفية لصناعة الصابون عليه كل المسؤولية... لماذا؟ لانو في موقع المسؤول, و هذا ليس تشريف! فان رأى ما لا يعجبه و صمت...ثم استمر الغش و بقي في منصبه فهو شريك في تحطيم التراث ا??ذي أعزائنا ابناء حلب العظام سعوا عبر الاف السنين ليرتقي(هذا التراث) عبر اعجازعم في صناعة اول قرص صابون جامد منذ بدأت الخليقة و حتى اليوم.

سورية مهد الحضارات...ليست جملة نرددها و نتباهى بها و حسب فهي عمل مستمر لا يتوقف.
ارأفوا بسوريا.
سلمو الحلبي
(1)   (0)
لك يا خيو بشو بي اتحمم اذا صابون الغار صار يغشوه بها الطريقة و انا شامبو ما بستعمل
كرم
(1)   (0)
الغار اجود صابون في العالم الصناعة السورية بخير الى عثمان والفالح الحل بين ايديكم جماعة بدنا حرية هم من المتامرين على الاقتصاد الوطني
sama
(1)   (0)
والله مو مستغربه ابدا, بتعرفو مرة اخد ابن عمتي زعتر معو عاسبانيا وبالمطار حجزوه منه لأسباب أمنيه وقالوله تعا بعد 3 ايام. رجع الزلمة بعد 3 ايام قالوله انه فتحو الكيس وبعتو منه عالمخبر وفيه ياخده هلق . فطلب يعرف اش طلع بالتقرير المخبري قرا التقرير وماصدق عيونه مكتوب بالاسباني (صالح للاستخدام الحيواني) والله القصه مظبوطة ومن يومها ماعدت اصدق شي يعني هون عنا في بالسوق صابون غار وغالي كمان بس اذا سألتوني بقلكن مو هاد هو صابون الغار اللي كنت اعرفه وانا صغيره طري وفاتح وبعد الغسل زنخ, ولك معلش عالصابون عالاقل ماعبناكله. فكرو معي تتذكرو بعكس السير خبر كميونات التمر الفاسد اللي ضبطوها تنباع لمحل حلويات بحلب, ولا العصير والشبس الفاسد بحفلات عيد الميلاد للاطفال بمطعم معروف بالعزيزية, هدول ماحسنو عالمصاري اللي طلبتها الجهة المختصة بالقبض قامو انفضحو والا اللي عبيدفع عبيطعمينا شووووو بده . كلو صحه وهنا ومتل ماقال الاخ الحل بإيدكم ..................................حرية
سوري اصيل
(2)   (0)
منذ الاجل وجد الخطأ والمخطئين وهذه اللهجة الساخرة بطرح التعليقات غير مفيدة 0للاسف 0بالفعل نحن نفتقد الصابون الحلبي الاصيل في الساحل فمنذ10او20سنة كنا نبيع اصناف كثيرة منه وكان لدينا خيار لمواصفاته وانا ابيعه لكن الان لانرى الا الانواع السيئة للاسف فنرجو من الاخوة الحلبية ان يجودوابالجيد كما هم000
حلبي اصلي
(2)   (0)
من طول عمري ما بتحمم الا بصابون الغار ومن عند ابو بكري بس والله سعره بيجقم جقم يعني مع المراعة الكيلو ب700 ليرة بس بس ولما بدي اتحمم ما بريد اطلع من الحمام من ريحة الغار احلا عمي ابو بكري
يمان
(2)   (0)
اقول لكم اولا سوف نعود يوما ما الى الطبيعه الام
لو عرف الناس مما يتكون الشامبو لما لمسوه اصلا
ولكن ليس بالمكان اكثر مما كان
فالناس تسير باتجاه المظاهر البراقة لعلبة الشامبو
وتبدي اشمئزازها من شكل الصابونة البدائي
وللاسف عندما تريد الحفاظ على المكونات الطبيعية للصابون يجب ان يكون بالشكل الذي نراه في الاسواق
اما بالنسبة للغش فانه منتشر في كل الصناعات ولكن بعملية بحث قصيرة وسهلة نستطيع اكتشاف السلعة التي لا يكون فيها غش فالمعلومات اصبحت غزيرة والانسان قادر على اكتشاف الصفة الاساسية التي تميز المغشوش من الاصلي
يمان
(2)   (0)
صناعة الصابون قديمة كما نعرف كلنا ذلك
وعدة عائلات حلبية تشتهر بصناعة الصابون على مر الزمن
ولكن اتجاه الناس الى استعمال الشامبو الزخرف بعبواتها البراقة
والتي تسعمل زيزتها ودهونها من فضلات المجاري ويمكن التاكد من ذلك عبر بحث بسيط في الانترنيت
ومن اسباب ضعف هذه الصناعة ايضا صعوبة الحصول على ترخيص انتاج زيت المطراف وغلاء تكلفة المعمل الذي يعد اساسا موسميا بسبب اعتماده على الزيتون في المقام الاول ولذلك فهو غير مجدي اقتصاديا اذا لم تدعمه الدولة
فلا يوجد في سوريا سوى خمسة عشر معملا لانتاج زيت المطراف
ومنها عدة معامل توقفت عن الانتاج بسبب عدم جواها الاقتصادية
وهذه المعامل متوزعه في عدة مناطق في سوريا في مناطق انتاج الزيتون
ومنها
في حلب معمل ال الافتل ويحمل سجل صناعي رقم واحد عام 1949
في ادلب يوجد معملان
في عفرين خمس معامل
في طرطوس معمل واحد
في جنوب حلب معمل واحد

كما يوجد في فلسطين ايضا وهو من اجود انواع زيت المطراف
كما يوجد في لبنان في منطقة زحلة وهو قديم جدا
د. غسان
(0)   (1)
ارفع هذا الكلام للسيد الرئيس ذمن طلباتنا للاصلاح واهمها وقبل حتى قانون الطوارئ مكافجة الفساد المفسدين افسدوا بسوريا ختى مابقي فيها شي للفساد والحمد لله صارت الرشوى علنيه تريد قانون يضرب بحزم على يد كل المترشين وشوفوا البلد كيف بتصلح من الصابون الى ... الى
مدمن صابون غار
(3)   (0)
تجربه بسيطه تشكف جودة الصابون
يوضع لوح الصابون بماء فاتر لفترة قصيرة و يحرك من المفروض ان يتحول الماء الى لون ابيض نخرج لوح الصابون و نترك الماء يبرد . في حال تشكلت طبقة دهنية على سطح الماء بعد برودته نعلم ان هذا الصابون يحوي على دهون حيوانية و بالاغلب دهن الفروج و هذا الصابون ضار جدا و غير صحي .
مدمن صابون غار
(2)   (0)
تجربه بسيطه تشكف جودة الصابون
يوضع لوح الصابون بماء فاتر لفترة قصيرة و يحرك من المفروض ان يتحول الماء الى لون ابيض نخرج لوح الصابون و نترك الماء يبرد . في حال تشكلت طبقة دهنية على سطح الماء بعد برودته نعلم ان هذا الصابون يحوي على دهون حيوانية و بالاغلب دهن الفروج و هذا الصابون ضار جدا و غير صحي .
ابوعلي
(1)   (0)
هناك المصبنة الوحيدة التي حافظت على جودة هذا المنتج هي مصبنة الجبيلي ومثل ما قال المثل كل حجرة والها اجرة
نتنوت
(1)   (0)
انشاء الله يلي وصلنا لهالحالة هو يلي بيلفظ أنفاسه الأخيرة
فوزي
(1)   (0)
سؤال للأخ المهندس هزمه وطنه
أنا بكرا عرسي وبتمنى تقلي من هالمحل منشان ما أشتري من عندو ابوس ايدك ساعندني ما بحب السفرجلية
وبعدا منشان الناس يعرفو مين
حلبي
(1)   (0)
ليس فقط الصابون الحلبي يلفظ انفاسه ,بل كل صناعه وكل حرفه وكل مواطن سوري يلفظ انفاسه
مواطن حلبي غيور
(1)   (0)
حلب = صابون غار
صابون الغار = حلب
didi
(1)   (0)
اي والله صابون الغار من احسن انواع الصابون (شو رايكم؟
صابو الغار
(0)   (1)
شو بدكن صابون ساحر لحتى يرضيكن هي الرسالة لللاخ يلي مو عاجبو
didi
(0)   (1)
فشرواااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا


أبو حلب
(2)   (0)
يا سيدي لا تقلي صناعة حلبية مانها مخلوطة بشوية فلهوية و شطارة بدأً من الكباب الممتلئ بقوانص الدجاج المفرومة التي تباع ب40 ليرة للكيلو و حتى الصابونة اللي عم تحكو عنها و نحن ما نسينا أن سمعة الصناعة السورية قد تشوهت من فلهوية صناعيي حلب اللذين لا يهمه الا الربح السريع باعتماد سياسة الدحش و اللحش في المنتج و يا سيدي خود على هيك منتجات و مثال ذلك الأحذية الحلبية اللي بتفك من أول جاموقة مياه و كأنوا ملزقينها ببزاق و نشاء و هذا ما سبب سمعة سيئة للمنتج السوري في الخارج .
محمد
(1)   (0)
يعتبر الساحل السوري من اكثر المناطق التي تنتشر فيها اجار الغار وابلاخص المنطقة الممتدة من الدالية حتى ابو قبيس شرقا انا من هذة المنطقه مثلا الصابون الغار الاصلي لايضاف له اي شي اطلاقا الا المواد المساعدة في صناعتة حصرا عندها لاتنسى راحتة اطلاقا
زعلان الحزين
(1)   (0)
يا جماعة كرمال الله بس قلولي ليش اكثر القوانين بتتاخد من اصحاب القرار بدون دراسة ؟؟؟ وليش ما براعو ان ممكن هل قرار يضر ناس ....... يعني انا جربت افتح مشروع صغير .... اقسم بالله عقدوني اقسم بالله دمروني بالمالية وانا من \ابق اول للسابع وما عبعرف شو بدون .......... المسؤول الوطني هو المسؤول الذي لا يضر البلد بقرارات غير مدروسة
ابو احمد
(0)   (1)
صناعة الصبون بالف خير في حلب
بكرا أحلى
(1)   (0)
أنا كمان مغترب وأقول للصابونجي أبكيتنا؟وللزعلان.اذا أوكل الأمر لغير أهله فانتظر الساعة وانشاء الله بكرى أحلى
ريما
(1)   (0)
العوجا من انفنسنا
تعوا نتغير شوي وما نقبل الغش والفساد و السرقة من حالنا ولا من غيرنا بلكي بتغير هالبلد.
المشكلة احلى صابون بتصدر لبرا وابن البلد عمرينو انشاء الله بتحمم بزيت كاز .
مهندس فراس
(2)   (0)
أرجوكم انقذوا هذه الصناعة قبل أن تضبع وهي في تاريخنا وليست في تاريخ اي دولة مجاورة اخرى
حلبي
(3)   (0)
طوال عمري ما استخدمت الشامبو الا في بعض السفرات التي تنسى الحجه تحط لي لوح الصابون الغار في الجنطا??ه وحقيقة لاتشتري الصابون الا من المصابن المظبوطه متا الزنابيلي والجبيلي والأفتل والعنبرجي والفنصه ومتل ماقال المتل ( خود من اللي كان الو ولا تاخد من اللي صار الو ) وهذه المصابن بعون الله وبتصميم أبناء أصحابها وأحفادهم على الاستمرار ستبقى حلب صابونة الدنيا مل ماهي مصر أم الدنيا وياعيني عليكي ياحلب أم المحاشي والكبب وأم الغناء والطرب وفي الحقيقه مافي أحلى من حلب
اكاكا
(0)   (1)
أنا ابن جبيلي احسن صابون في حلي اصدر الى مرسيليا فرنسا و ابيع الواحد ب 7 ل 10 يورو يعني 900 ل س اقل شي اشتغلت 10 سنوات و الان استرحت من العمل لأني تعبت و اكاكا الى اكاكا الى اكاكا
ورد الجوري
(2)   (0)
وانا عبقول ليش هل الصابون عبمخط يعني عبسيخ بقا مغشوش ايووووه لسه منحط صابون غار ومننصلع اكتر لانو قال الشامبو كلو مواد كيماوية استملو صابون غار احسن بس برغي ما برغي حرام الكذب
حفيدة الصحابي زيد بن خالد الجهني رضي الله عنة السعوووووووووووووووووووودية
(10)   (1)
انا وجمييييييييييييييع اللي اعرفهم يستخدموا صابون الغار صناعة حلب سورية مصنع ابناء فؤاد فنصة جدا راااااااااااااااااااااااائع هالصابون ومشهوووووووووووووووووووور عندنا بالسعووووووودية وفية انواع ثانية بس ما استخدمها الا هذا الصابون لانة ممتاز جدا وقيمتة 10 ريال سعودي
أضف تعليقك :
الاسم : *
التعليق : *
Keyboard لوحة مفاتيح عربية
ضع الكود الموجود بالصورة : *

مقالات أخرى من " ع البال "

24-1-2015
" برغر كينغ " ترفض تعويض الطفل السوري الذي ضربه أحد مدرائها في اسطنبول .. و الأخير يحاول إسكات والد الضحية بـ 100 ليرة !
رفضت الشركة التي تمتلك ترخيص سلسلة مطاعم "بيرغر كينغ" في تركيا تعويض الطفل السوري الذي تعرض للضرب على ...


15-4-2013
بعد ظهوره في "أراب آيدول".. صفحة إخبارية "مخابراتية" تهدد عائلة الفنان عبد الكريم حمدان
  نشرت صفحة إخبارية مؤيدة للنظام السوري على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" منشوراً هدّدت فيه الفنان عبد الكريم ...


7-6-2012
عرض أول جهاز أنتجته شركة أبل للبيع
أعلنت دار "Sotheby" للمزادات عن نيتها طرح أول جهاز كمبيوتر أنتجته شركة أبل للبيع في مزاد يُقام في ...


3-11-2011
حديقة العزيزية (مرعي باشا الملاّح) والحديقة العامة بحلب
تمهيد: إنّ التقرير الذي قدّمه الى المجلس البلدي بحلب المهندس الاستشاري شارل غودار، عضو المجلس البلدي ومدير سكة حديد ...


28-9-2011
زقاق الأربعين ووثيقة آل دلاّل و الشاعر جبرائيل دلال (1836 – 1892) من أوائل شهداء الحرية
في محاولة لربط الزمان بالمكان وبالحدث الذي يفعّله الإنسان سنحاول ان ننقل خطواتنا في النصف الثاني من القرن ...


18-8-2011
سر البيلون الحلبي
كتب المرحوم الدكتور عبد الرحمن الكيالي مقالة في مجلة الحديث الحلبية تساءل فيها : هل كلمة ( بيلون) ...


10-8-2011
عيدو السواس و عيدو التنكجي مؤسسا فرقة نجمة سورية أول فرقة مسرحية بحلب
نشر الاستاذ  أحمد نهاد الفرا مقالة مطولة في مجلة العمران  (التي كانت تصدر عن وزارة البلديات فترة الوحدة ...


4-8-2011
أكلات بلاد الشام منذ خمسمائة عام
منذ حوالي خمسمائة سنة كتب باحث من بلاد الشام ملقب بإين المبرد كتاب اسماه "كتاب الطباخة " ذكر ...